مــــركز دعـــــــــم المـــــرأة
للإستفســــــار عــــــن خـــــــــدمات المـــــــركز يمكنكــــــــــم الإتصــــــــال عــــــلى الخـــــــط المجــــــاني
80008006
Supreme Council for Women>المجلس الأعلى للمرأة>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار الأمانة العامة للمجلس>جائزة صاحبة السمو الشيخة "حصة بنت سلمان آل خليفة" مبادرة وطنية لتشجيع الشباب على التطوع
جائزة صاحبة السمو الشيخة "حصة بنت سلمان آل خليفة" مبادرة وطنية لتشجيع الشباب على التطوع

شعار جائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي.jpg

جانب من تسليم جائزة الشيخة حصة في دورتها الأولى.JPG

تكريم مبادرة اشراقات.JPG

صورة أرشيفية للدورة الأولى للجائزة (3).JPG

صاحبة السمو الملكي تكرم نورة علي من فريق بيتكم بيتنا الفائز بالمركز الأول عن المستوى الجماعي للجائزة.JPG

صاحبة السمو الملكي تكرم فهد ياقوت من فريق كن مستعداً الفائز بالمركز الثاني عن المستوى الجماعي للجائزة.JPG

صاحبة السمو الملكي تكرم سلمان السندي الفائز بالمركز الأول عن المستوى الفردي للجائزة.JPG

تنطلق أهمية جائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي، لما تحمله من رمزية معنوية رفيعة تتجسد في حملها لاسم شخصية نسائية وطنية، وهي، المغفور لها، والدة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والصادرة بأمر سامي من جلالته في العام 2011، عرفاناً وتقديراً لإسهامات الراحلة وجهودها الخيرية طوال حياتها، والتي شملت الكثير من المجالات الإنسانية.

وقد اشتمل الأمر الملكي على تكليف المجلس الأعلى للمرأة بتبني المبادرة وتخصيص مضمونها لأحد أهم المجالات التي اهتمت بها الراحلة طوال حياتها، حيث تركز رسالة الجائزة على إحياء روح العمل التطوعي لدى الشباب من الجنسين، من خلال تشجيعهم على المبادرة والإبداع من أجل الآخرين، والحفاظ على أحد أهم سمات المجتمع البحريني المتمثلة في التكافل والتعاون وإيثار من هم أقل حظاً وأكثر حوجاً للدعم والمساندة.  

وتهدف الجائزة إلى نشر وتعزيز مفهوم ثقافة العمل التطوعي بين أوساط الشباب وإبراز قيمته المعنوية كواجب وطني وإنساني وآثاره الايجابية على المجتمع، وتطوير دور الشباب، أفراداً وجماعات في تحقيق الانجاز والإبداع والاستدامة لمشاريع العمل التطوعي، وتعزيز روح المنافسة الشريفة بين الشباب في مجال العمل التطوعي، وإبراز المبادرات الشبابية في مجال تنفيذ مشاريع متميزة موجهة لخدمة المجتمع.

وتعتبر الجائزة أداة مساهمة لمساعدة الشباب على تأطير أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع تطوعية ذات أثر إيجابي كبير على المجتمع وعلى الشباب أنفسهم، وكمنصة مخصصة للتعريف بالمشاريع التطوعية، كما أنها توفر دعماً إعلامياً كبيراً للمشاريع المشاركة بما يمهد الطريق أمامها للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع.

وقد كرَّمت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة الفائزين بالدورة الأولى من الجائزة في العام 2014، حيث فازت حينها بالمركز الأول على المستوى الفردي للجائزة الشيخة هالة بنت علي آل خليفة عن مشروعها أمنية لرعاية طفل، فيما حل محمد المرباطي ثانياً عن مشروع فعاليات البحرين، وعلى المستوى الجماعي حازتا نوف أحمد النعار  وعلياء صلاح السويدي على المركز الأول لمشروعهن نقطة تجمع المتطوعين، وجاء ثانياً مشروع حملة أمنية طفل الذي أسسته منال علي العوضي.

ومنحت الجائزة في نسختها الثانية، في حفل خاص أقيم عام 2018 تحت رعاية وبحضور صاحبة السمو الملكي رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، لكل من، سلمان السندي الذي فاز بالمركز الأول عن الفئة الفردية عن مشروعه «مركز تنمية العمل التطوعي»، وفاز حمود جاسم عبدالله بالمركز الثاني ضمن ذات الفئة عن برنامج عودتي إلى الحياة، فيما حصد فريق «بيتكم بيتنا» المركز الأول ضمن الفئة الجماعية من الجائزة، وهو مشروع أسسته نورة علي محمد، فيما أحرز المركز الثاني فريق «كن مستعداً» الذي أطلقه فهد محمد ياقوت في مجال الاسعافات الأولية.

ويأتي إطلاق النسخة الثالثة من جائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي في سياق ما تشهده الجائزة من تطور على مستوى جودة الأعمال المقدمة سواء على المستوى الفردي أو حتى المستوى الجماعي، الأمر الذي يعكس قيمة العمل التطوعي الشبابي في مملكة البحرين، ورغبة الشباب البحريني من الجنسين في عمل الخير.

وعلى مدى الدورتين السابقتين، أسهمت هذه الجائزة النوعية في دعم العشرات من مشاريع الشباب التطوعية في مملكة البحرين، ليس فقط الفائزون بالجائزة، وإنما جميع المشاركين، وذلك من خلال تأهيل تلك المشاريع لتحقيق معايير الجائزة وضمان فاعليتها واستدامتها، فيما يجري حالياً استلام المشاركات للدورة الثالثة استعداداً للتقييم والإعلان عن أسماء المشاريع الفائزة في هذه الدورة خلال الفترة القادمة.

ولجائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي، لجنة تحكيم وطنية، برئاسة سمو الشيخة حصة بنت خليفة آل خليفة، عضو المجلس الأعلى للمرأة، وتعمل اللجنة بشكل متصل على تطوير معايير الجائزة، ومتابعة مجريات المشاركة فيها، وإجراء عمليات تقييم ميداني للمشروعات المشاركة بهدف الاطلاع عن قرب على أهدافها ونتائجها تجاه فئاتها المستفيدة، وتقديم الدعم المناسب لتحويل الأفكار المتقدمة إلى أعمال مؤسسية مستدامة تعود بالفائدة على حياة المستفيدين وتحقق أوجه التكافل المجتمعي بمعناه الصحيح.

وتنظر اللجنة في عدد من المعايير النوعية لدى تقييم الأعمال المشاركة والمتمثلة في جوانب التميز والاستدامة والالتزام في ادارة وتنفيذ المشروع، والقدرة على إبرام شراكات فاعلة مع الجهات ذات العلاقة، وقياس أثر التنفيذ على الفئات المستهدفة، وطبيعة الخبرات المكتسبة والحصول على شهادات أو جوائز في مجال عمل المشروع، والانجازات والاسهامات السابقة لصاحب المشروع أو الفريق في المشاريع التطوعية الأخرى. وأخيراً، على المؤهلين للفوز أن يجتازوا متطلبات لجنة المقابلات الشخصية التي يقدم فيها عرض مفصل لطبيعة المشروع ويتم من خلال المقابلة قياس المعايير المطلوبة مقارنةً بما تم تقديمه عند فتح باب الاشتراك.

وتقدم جائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي مكافآت نقدية مجزية تقدم على مرحلتين بحسب انجازات العمل وذلك لأفضل عملين تطوعين على المستوى الفردي بقيمة 10000 دينار للمركز الاول و 6000 دينار للمركز الثاني، وجائزتين على المستوى الجماعي تبلغ قيمتها 14000 دينار للمركز الاول، و 10000دينار للمركز الثاني. ويُشترط للمشاركة في الجائزة، أن يكون المتقدم للجائزة بحريني الجنسية ويتراوح عمره بين 18 و35 عاما، وأن تكون الأعمال المشاركة تحت مظلة تنظيمية رسمية، أي تابعة لإحدى المؤسسات التعليمية أو الجامعات أو مؤسسات المجتمع المدني.

أخبار الأمانة العامة للمجلس