مــــركز دعـــــــــم المـــــرأة
للإستفســــــار عــــــن خـــــــــدمات المـــــــركز يمكنكــــــــــم الإتصــــــــال عــــــلى الخـــــــط المجــــــاني
80008006
Supreme Council for Women>المجلس الأعلى للمرأة>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار الأمانة العامة للمجلس>الأنصاري: حريصون على التعاون مع "الداخلية" بمختلف مجالات العمل المشتركة
الأنصاري: حريصون على التعاون مع "الداخلية" بمختلف مجالات العمل المشتركة

الأنصاري حريصون على التعاون مع الداخلية بمختلف مجالات العمل المشتركة1.jpg

استقبلت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة في مقر المجلس بالرفاع كل من العميد فواز حسن عيسى الحسن آمر الأكاديمية الملكية للشرطة، والعميد منى عبد الرحيم المدير العام لإدارة الشرطة النسائية في وزارة الداخلية، والعميد صالح راشد فهد الدوسري المدير العام لمديرية شرطة محافظة المحرق.

واستهلت الأنصاري الاجتماع بتهنئة كل من العميد الحسن والعميد الدوسري بحصولهما على الثقة الملكية السامية وتعيينهما في المنصبين الجديدين، وأعربت عن اعتزاز المجلس الأعلى للمرأة بالدور الذي تتولاه وزارة الداخلية كشريك استراتيجي رئيسي في دعم العديد من المشاريع المشتركة، من بينها الاستراتيجية الوطنية للعنف الأسري، وما لوزارة الداخلية من اسهامات عديدة بهذا الشأن، ومن بين أهمها إنشاء قاعدة بيانات موحدة لحالات العنف الأسري بالتعاون مع المجلس، والتي جرى إطلاقها كقاعدة بيانات موحدة لحالات العنف الأسري مرتبطة بجميع الجهات والأجهزة الحكومية ذات العلاقة.

كما ناقش الاجتماع المتابعات الخاصة بتعميم تجربة مركز شرطة المحرق باستحداث مكاتب حماية الأسرة في جميع مديريات الشرطة المحافظات وفقا لنظام موحد، وذلك نظرا لما تقدمه هذه المكاتب من خدمات نوعية لحالات العنف الاسري لحماية واستقرار الاسرة وآليات تلقي الشكاوى والبلاغات التي تراعي خصوصية المجتمع البحريني.

وبحث الاجتماع أيضا متابعة البدء في تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع قاعدة البيانات الموحدة لحالات العنف الأسري "تكاتف"، والتي جرى إطلاقها كقاعدة بيانات موحدة لحالات العنف الأسري من النساء والفتيات في البحرين مرتبطة بجميع الجهات والأجهزة الحكومية ذات العلاقة.

وفي نهاية الاجتماع أعرب كل من العميد فواز الحسن والعميد منى عبد الرحيم والعميد صالح الدوسري عن اعتزازهم بالدور الذي ينهض به المجلس الأعلى للمرأة في تفعيل طاقات المرأة وتعزيز استقرار الأسرة التي تعتبر حجر الأساس في استقرار المجتمع ككل، مؤكدين حرصهم على مواصلة التعاون مع المجلس في مختلف القضايا والمشاريع والمبادرات المشتركة.