مــــركز دعـــــــــم المـــــرأة
للإستفســــــار عــــــن خـــــــــدمات المـــــــركز يمكنكــــــــــم الإتصــــــــال عــــــلى الخـــــــط المجــــــاني
80008006
Supreme Council for Women>المجلس الأعلى للمرأة>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار الأمانة العامة للمجلس>قرينة عاهل البلاد المفدى: دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية
قرينة عاهل البلاد المفدى: دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية

قرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (3).jpgقرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (2).jpgقرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (1).jpgقرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (7).jpg
قرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (6).jpgقرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (5).jpgقرينة عاهل البلاد المفدى دعم لا محدود من القيادة أوصل المرأة لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية (4).jpg546456.jpg

أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الاعلى للمرأة حفظها الله، أن ما تحظى به المرأة البحرينية من دعم لا محدود من قبل القيادة السياسية، أوصلها لمختلف المناصب القيادية والدبلوماسية ومراكز صنع القرار وفتح لها آفاق واسعة لتقوم بدورها كشريك مع الرجل في بناء البحرين الحديثة التي يتطلع لها الجميع. 

ونوهت قرينة عاهل البلاد المفدى بزيادة نسب تمثيل الدبلوماسيات البحرينيات، بما فيها تعيين أول امرأة وكيلاً لوزارة الخارجية على مستوى الوطن العربي، مع التأكيد على أهمية الدور المناط بسفارات مملكة البحرين وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج لتسليط الضوء على تقدم الجهود الوطنية في مجال المرأة، لما لذلك من تأثير مباشر على مكانة البحرين الدولية.

جاء ذلك خلال استقبال سموها حفظها الله اليوم الأربعاء في مقر المجلس بالرفاع معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية، بحضور عدد من البحرينيات العاملات في السلك الدبلوماسي، وذلك بمناسبة اعتماد المجلس الأعلى للمرأة موضوع يوم المرأة البحرينية للعام 2020 الذي خصص للاحتفاء بالمرأة في مجال "العمل الدبلوماسي"، والذي يأتي متزامناً مع احتفاء مملكة البحرين ببدء العمل الدبلوماسي المنظم قبل 51 عام وتخصيص يوماً للدبلوماسية البحرينية تقديراً لمنجزاتها وجهود منتسبيها.

وأشادت رئيسة المجلس بالجهود الحثيثة لمعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة خلال مسيرته الدبلوماسية لترجمة التوجهات الملكية والتي نتجت عنها العديد من الانجازات المشرفة لمملكة البحرين وساهمت في تعزيز موقعها الريادي على المستوى الإقليمي والدولي، وخصوصاً ما تعلق بمساندة دور المجلس الأعلى للمرأة في تمثيل المرأة البحرينية في المحافل الإقليمية والدولية، والترويج للنموذج البحريني في مجال التوازن بين الجنسين.

وأكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة حفظها الله أهمية متابعة التزامات مملكة البحرين في الاتفاقيات والمشاركات الدولية ذات العلاقة بالمرأة، مشيرة سموها إلى ضرورة توثيق مسيرة المرأة البحرينية في السلك الدبلوماسي ليكون مرجع معرفي يلقي الضوء على طبيعة تلك المساهمات وما يحيط بها من فرص وما استطاعت أن تتغلب عليه من تحديات.

على صعيد ذي صلة، نوهت قرينة العاهل المفدى بتوجه إنشاء أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، معربة عن اعتزازها بالتطور الملحوظ على البرامج المخصصة لتنمية الكوادر الدبلوماسية الشابة والذي سيسهم في انخراط متزايد للمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي.

وزير الخارجية: سنساهم بفاعلية في فعاليات يوم المرأة

من جانبه نوه معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية بالجهود التي يبذلها المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي قرينة العاهل المفدى من أجل دفع مسيرة تقدم المرأة البحرينية في مختلف المجالات، مثمِّناً معاليه مبادرة المجلس إلى تخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال العمل الدبلوماسي.

وأكد معالي وزير الخارجية حرص وزارته على الإسهام الفاعل في  تنشيط هذه المناسبة للوصول إلى الغايات المنشودة، وإبراز المنجزات البارزة للمرأة البحرينية في المجال الدبلوماسي، مشيرا إلى أهمية موضوع يوم المرأة البحرينية لهذا العام الذي يأتي تزامناً مع مرور 51 عام على انطلاقة الدبلوماسية البحرينية التي لها من الشواهد المادية والمعنوية التي تؤكد على فعالية الجهود الدبلوماسية واتساع النشاط الدولي لمملكة البحرين ويرسخ مساهماتها ضمن أجندة العمل الدولية ومن بينها مجال متابعة تقدم المرأة وترسيخ مكتسباتها الحقوقية وتعزيز مساهماتها التنموية.

وأعرب معالي وزير الخارجية عن فخره بما حققته وتحققه المرأة البحرينية التي شغلت عن كفاءة وجدارة عددا من المناصب القيادية الهامة في مجال العمل الدبلوماسي، كمنصب وكيل للوزارة، ومدير تنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، وتوليها لعدد من الإدارات بوزارة الخارجية وتمثيلها ومتابعتها لمختلف ملفات التعاون الدولي.

الأنصاري تتحدث عن أهداف الاحتفاء بالمرأة الدبلوماسية

إلى ذلك، قدمت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة خلال اللقاء عرضاً استعرضت خلاله مسيرة المرأة البحرينية في مجال عمل الدبلوماسي، حيث دخلت لأول مرة للعمل في وزارة الخارجية عام 1972، مشيرة إلى أنه جرى تعيين أول سفيرة للمملكة لدى الجمهورية الفرنسية عام 1999، وتعيين أول وكيلة وزارة في الخارجية على مستوى الوطن العربي عام 2017.

وأوضحت الأنصاري أن الاحتفاء بدور المرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي يهدف إلى إبراز قصص النجاح وأثرها على مسيرة عمل المرأة في المجال الدبلوماسي، وبيان الفرص والتحديات لاستدامة تقدم المرأة، إضافة إلى التعرف على أفضل الممارسات الدولية لتعزيز التوازن بين الجنسين في المجال الدبلوماسي، مؤكدة أن يوم المرأة البحرينية 2020 سيسلط الضوء على المرأة البحرينية العاملة في السلك الدبلوماسية، وأسر الدبلوماسيين، وطلبة وطالبات المدارس والجامعات.

حضور بارز للمرأة البحرينية في العمل الدبلوماسي

من جانبها استعرضت سعادة الدكتورة رنا بنت عيسى آل خليفة وكيل وزارة الخارجية عرضا موجزا حول برنامج فعاليات يوم المرأة البحرينية هذا العام، والذي يشتمل على برنامج حافل من الأنشطة العلمية وتنمية القدرات عبر تنظيم ملتقى شبابي لطلبة الجامعات، وورشة على مستوى دول الخليج العربي حول مؤشر مشاركة المرأة في التنمية، وحلقات نقاشية وندوات تعنى بعمل المرأة في السلك الدبلوماسي إلى جانب برامج ثقافية لتعريف الدبلوماسيين بجهود البحرين في التوازن بين الجنسين، وبرامج خاصة لسفارات البحرين في الخليج.

أخبار الأمانة العامة للمجلس