مــــركز دعـــــــــم المـــــرأة
للإستفســــــار عــــــن خـــــــــدمات المـــــــركز يمكنكــــــــــم الإتصــــــــال عــــــلى الخـــــــط المجــــــاني
80008006
Supreme Council for Women>المجلس الأعلى للمرأة>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار الأمانة العامة للمجلس>دبلوماسيات: يوم المرأة البحرينية هذا العام يفتح آفاق جديدة للعمل الدبلوماسي في البحرين
دبلوماسيات: يوم المرأة البحرينية هذا العام يفتح آفاق جديدة للعمل الدبلوماسي في البحرين

½pƒºí ƒT¼nªí 8nƒ ádó ¬ƒ¼º ÖT ªTnsí.jpg
ƒT½nºí ánán ƒTpTfn.jpg
ƒTºFóf¬í á8ní ñfƒº ƒTñ¼n.jpg
ƒTºFóf¬í ÜOT ƒá¬ƒ8nO ƒT¬nƒdn.jpg

أكد عدد من الدبلوماسيات الرائدات في المجال أن مبادرة المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله إلى تخصيص مناسبة يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال العمل الدبلوماسي من شأنه أن يفتح آفاق جديدة للعمل الدبلوماسي في مملكة البحرين وذلك على صعيد زيادة مساهمة المرأة في مجالات العمل الدبلوماسي والتمثيل الدولي وللقيام بدورهن في تقوية أركان الدبلوماسية البحرينية التي تحمل على عاتقها مسئولية إيصال الرسالة المتحضرة لمملكة البحرين كملتقى للتعايش والتقريب الانساني وبيان واقع وطبيعة الجهود التنموية الجادة التي تجعل من الإنسان البحريني هدفاً لها وذلك كله تحقيقاً للرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وتحدثت الرائدات عن جوانب من مسيرة عملهن في المجال الدبلوماسي، وكيف تطور حضور المرأة في هذا المجال الحيوي بتطور عمل الدبلوماسية البحرينية من جهة، وتوفير البيئة الداعمة لها في جميع المجالات من جهة أخرى، وأكدن أهمية تنفيذ التوصيات المرتقبة من الاحتفاء بالمرأة الدبلوماسية، خاصة وأن أن المرأة البحرينية كانت على الدوام على قدر المسؤولية والأمانة في تمثيل وطنها.

 ½pƒºí ƒT¼nªí 8nƒ ádó ¬ƒ¼º ÖT ªTnsí - Copy.jpg

حضور نوعي للمرأة البحرينية

وترسم سعادة الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة أحد أبرز الأمثلة على الحضور النوعي للمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي، فسعادتها أول امرأة بحرينية وعربية تتولى رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 2006، وكانت قبل ذلك عينت سفيراً لمملكة البحرين لدى فرنسا خلال الفترة من 2000 إلى 2005، وسفيرة غير مقيمة لدى بلجيكا وسويسرا وإسبانيا خلال الفترة من  2000 إلى 2004، كما أنها المندوب الدائم لمملكة البحرين لدى منظمة اليونسكو.

وتشير سعادة الشيخة هيا بنت راشد إلى أن تعيين مملكة البحرين سيدات على رأس بعثات المملكة الدبلوماسية في الخارج هو رسالة حضارية للعالم أجمع تعكس مشهد الانفتاح والحداثة والتقدم في البحرين في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى وتبرز الجهود التي ينهض بها المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى من جهة أخرى.

وتوضح أن عملها في المجال الدبلوماسي كان نقلة كبيرة في حياتها المهنية التي كانت تدور حول القانون بشكل كامل، حيث إنها حصلت على بكالوريوس القانون من جامعة الكويت، ودرست القانون الدولي العام في جامعة باريس الأولى، والقانون المدني الخاص في جامعة الإسكندرية، وعملت محامية وشغلت مناصب قانونية عليا.

 ƒT½nºí ánán ƒTpTfn - Copy.jpg

تاريخ مشرف للمرأة في العمل الدبلوماسي

كذلك ترسم السيدة بيبي السيد شرف العلوي مثالا بارزا آخر حول نجاح المرأة البحرينية في سلك العمل الدبلوماسي، فقد شغلت منصب سفيرة مملكة البحرين لدى جمهورية الصين الشعبية خلال الفترة من  2007-2013، وسفيرة مملكة البحرين لدى جمهورية كوريا (غير مقيمة) خلال الفترة من 2009-2013، وسفيرة غير مقيمة في منغوليا خلال الفترة من 2008-2013، إضافة إلى أنها سبق وعملت مستشارة في البعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى الامم المتحدة خلال الفترة من 1988-1992، وسفيرة بالديوان العام بوزارة الخارجية.

تشير السيدة بيبي إلى أن التاريخ المشرف للمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي يؤكد جدارتها بمواصلة هذا العمل بل والتوسع به من خلال زيادة حضورها كما ونوعا في مختلف مفاصل العمل الدبلوماسي داخل وخارج البحرين، خاصة مع الدعم غير المسبوق الذي تحظى به في العقدين الأخيرين مع تأسيس المجلس الأعلى للمرأة.

وتنوه إلى المهام الكبيرة التي يتطلبها العمل الدبلوماسي مثل الغربة وبناء العلاقات المثمرة، وتقول "العمل الدبلوماسي يتطلب الكثير من المهارات من بينها القدرة على نسج علاقات عامة ناجحة في الدولة التي تعمل بها المبتعثة"، وتضيف "عندما كنت سفيرة لبلدي في بيجين مثلا كنت أنا وطاقم السفارة هناك في حراك مستمر وعمل دؤوب من أجل تعزيز العلاقات مع جمهورية الصين الشعبية".

 ƒTºFóf¬í á8ní ñfƒº ƒTñ¼n - Copy.jpg

جهود مضاعفة من قبل المرأة

أما الدكتورة بهية جواد الجشي، وهي سفيرة حاليا لمملكة البحرين لدى مملكة بلجيكا ودوقية لوكسمبورغ الكبرى ومملكة الدنمارك، وممثلتها لدى الاتحاد الاوربي وحلف شمال الأطلسي منذ 2015 وحتى الآن، وعضو البرلمان العربي عام 2011، فتشير إلى نجاح الدبلوماسيات البحرينيات بالخارج في تغيير الصورة النمطية للمرأة الشرق أوسطية، وقدرتهن على حيازة إعجاب الجميع بفضل ما يتمتعن به من كفاءة وثقة بالنفس، مقرونا بالفخر بقيادتهن ووطنهن، والشغف لإعطاء صورة واقعية مشرقة عن التقدم الذي تعيشه مملكة البحرين على مختلف الأصعدة.

وتشير الدكتورة الجشي إلى أن مبادرة المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى إلى تخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال العمل الدبلوماسي من شأنها إعطاء زخما جديدا متواصلا للمرأة في هذا المجال، وفتح الباب واسعا أمام المزيد من الفتيات البحرينيات لدخول السلك الدبلوماسي والتدرج فيه وصولا إلى أرفع المناصب.

وتؤكد أن النهوض بأعباء العمل الدبلوماسي يتطلب جهدا مضاعفا من المرأة التي ربما تواجه صعوبة أكبر من الرجل في مواجهة البعد عن العائلة والعيش في مجتمعات مختلفة تماما عن مجتمع البحرين، إضافة إلى مسائل تربية الأطفال وغيرها، لكنها تشير إلى أن الدبلوماسيات المبتعثات أظهرن مقدرة كبيرة ليس على تخطي تلك التحديات فقط، بل إثراء مسيرة العمل الدبلوماسي البحريني في الخارج بأساليب مبتكرة في العمل، وتحدثت الجشي على صعيد ذي صلة حول أن مهمة العمل الدبلوماسي لا تناط بالسفراء فقط بل بزوجاتهم أيضا، اللواتي يبادرن إلى المشاركة الفاعلة في مختلف الفعاليات الاجتماعية ويرسمن صورة مشرقة عن المرأة البحرينية.

 ƒTºFóf¬í ÜOT ƒá¬ƒ8nO ƒT¬nƒdn - Copy.jpg

البدايات الصعبة والإصرار على النجاح

وكانت الدكتورة أمل ابراهيم الزياني أول امرأة بحرينية تعمل في السلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية في العام 1972، أي بعد عام واحد من تأسيس الوزارة عند نيل المملكة استقلالها عام 1971، كما أنها أول وزيرة مفوضة في وزارة الخارجية حتى عام 2002، وقد حصلت على لقب "سفيرة السلام" في العام 2003، وهي حاصلة على بكالوريوس علوم سياسية وعلاقات دولية من بيروت وبغداد، ثم شهادة الدكتوراه في التخصص ذاته من جامعة القاهرة.

تقول الزياني "كنا كنساء في البدايات كنا بحاجة لبذل جهود كبيرة مضاعفة حتى نحافظ على مواقعنا الوظيفية ونثبت جدارتنا بالعمل وتنفيذ المهام على أكمل وجه وتحمل المسؤولية والحصول على الترقي الوظيفي والفوز بتمثيل البحرين في المحافل الدولية"، وتضيف "نرى اليوم أنه بفضل الجهود التي بذلها المجلس الأعلى للمرأة على مدى الأعوام العشرين الماضية وإقرار الجميع بأهمية تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص والتوازن بين الجنسين بات الطريق ممهدا أمام المرأة البحرينية لتحقيق طموحاتها وإثبات ذاتها".

لكنها تضيف أنه بالمقابل لولا دعم الرجل البحريني للمرأة البحرينية لما استطاعت رسم خطواتها الأولى في طريق العمل الدبلوماسي، وتقول "كان يتم الاعتماد علينا في إعداد تقارير في الشأن الدولي، كما أنني رشحت من قبل سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة عندما كان وزيرا للخارجية لتمثيل البحرين في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أكثر من مرة، إضافة إلى ثلاثة مؤتمرات عالمية معنية بالمرأة، ومثلت البحرين أيضا في مؤتمر السلام في نيروبي، وغير ذلك من الأحداث الدولية المهمة في محافل عديدة حول العالم، وأحمد الله أنني استطعت حمل هذه الأمانة وتمثيل بلدي خير تمثيل".


أخبار الأمانة العامة للمجلس