مــــركز دعـــــــــم المـــــرأة
للإستفســــــار عــــــن خـــــــــدمات المـــــــركز يمكنكــــــــــم الإتصــــــــال عــــــلى الخـــــــط المجــــــاني
80008006
Supreme Council for Women>المجلس الأعلى للمرأة>تكافؤ الفرص>يوم المرأة البحرينية>المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل 2019
المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل 2019
098069086.JPG 


 

اعتمد المجلس الأعلى للمرأة خلال اجتماعه الثالث للدورة السادسة الذي عقد برئاسة صاحبة السمو الملكي حفظها الله موضوع مناسبة يوم المرأة البحرينية للعام 2019 الذى سيخصص للاحتفاء بـــ "المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل".

كما أعربت عن ارتياح سموها حفظها الله لمجمل إنجازات المجلس على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية هذا العام مؤكدة سموها تطلع المجلس إلى تحقيق المزيد من الإنجازات خلال العام المقبل 2019 تحقيقاً للتطلعات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، صاحب الفضل الأول من بعد الله تعالى، فيما تشهده المرأة البحرينية من مكانة رفيعة وثقة عالية، الأمر الذي يجعلها على الدوام أساس تنمية وطنها ورفعة شأنه.

كما استقبلت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله بمقر المجلس صباح اليوم الأربعاء بحضور سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم عدداً من المسئولين والمختصين والمعنيين في مجال التعليم العالي وعدد الأساتذة الجامعيات البحرينيات، وذلك بمناسبة يوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام حول مساهمات المرأة في مجال التعليم العالي والفرص المتاحة لها في مجال علوم المستقبل.

واستهلت قرينة عاهل البلاد المفدى اللقاء بالترحيب بالحضور، مشيرة سموها إلى اعتزاز صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه بدور المرأة البحرينية واسهاماتها الواضحة في المجال التربوي والتعليمي، مشيرة إلى دعوة جلالته لتوثيق مسيرتها في هذا المجال لتعريف الأجيال القادمة بهذا الدور الرائد.

وأكدت سموها أن هذا الاهتمام يأتي بناءً على ما حققته المرأة البحرينية من إنجازات كبيرة في هذا المجال النوعي، حيث تقلدت مناصب قيادية رفيعة من بينها رئيسة جامعة وعميدة، كما حصلت على درجات علمية رفيعة في مجال التدريس الجامعي، والبحث الأكاديمي وعضوية الهيئات والمراكز الدولية.

وبينت صاحبة السمو الملكي أهمية اللقاء مع نخبة من الكفاءات البحرينية في مجال التعليم العالي، وذلك بمناسبة اختيار المجلس هذا العام لموضوع يوم المرأة البحرينية تزامناً مع مرور مئة عام على بدء التعليم النظامي في البحرين، مستذكرة سموها في هذا الصدد إعلان يوم المرأة البحرينية كمناسبة وطنية في العام 2008 بالتزامن مع مرور 80 عام على بدء التعليم النظامي للمرأة في البحرين.

وأوضحت قرينة عاهل البلاد المفدى أن شعار يوم المرأة البحرينية هذا العام ينطلق من ركيزة أساسية تتميز بها المرأة البحرينية والمجتمع البحريني على حد سواء وهو احترام العلم وتقدير القائمين والقائمات عليه، ومن هنا جاء شعار "قرأت .. تعلمت .. شاركت "، مركزاً على التعليم كأساس لمشاركة المرأة البحرينية الفاعلة في بناء وطنها، مشيرة سموها إلى أن موضوع يوم المرأة البحرينية هذا العام يضيف بُعداً جديداً يتمثل في ضرورة إعداد المرأة البحرينية لمجالات علوم المستقبل، وذلك في ضوء ما يشهده حضورها اللافت في مجال التعليم العالي كخريجة أو كأستاذة.

وأعربت صاحبة السمو الملكي رئيسة المجلس الأعلى للمرأة عن تطلع المجلس للحصول على أفكار ومرئيات واقتراحات من المسئولين والمختصين والمعنيين في مجال التعليم العالي والأكاديميات من خلال مجموعات تركيز وحلقات نقاشية بهدف وضع تصورات تتعلق بتشجيع الفتيات على الإقبال على مجالات تعليم واعدة، كالتعليم الفني والمهني والعلوم المستقبلية الجديدة، وما يتطلبه ذلك من استحداث للمزيد من البرامج ذات العلاقة بمتطلبات سوق العمل المستجدة بهدف مواصلة التطوير والبناء على ما وصلت إليه المرأة من مكانة رفيعة في قطاع التعليم العالي، وأهمية أن تواصل عطائها بما يؤهلها بأن تكون مكوّن أصيل في مجالات علوم المستقبل وبحسب متطلبات وتوجهات سوق العمل، مشيرة سموها حفظها الله في الصدد أن المجلس يعتزم تنظيم أول هاكثون نسائي في مملكة البحرين بهدف تنمية الابتكار ومهارات الاختراع في مجال البرمجيات التقنية ذات العلاقة بعلوم المستقبل التي تتجه مملكة البحرين نحوها وفي العديد من القطاعات الواعدة كالعمل المصرفي والنفطي والطبي والفضائي.

من جانبهم أكد الحضور أن مبادرة صاحبة السمو الملكي قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة لتخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للتركيز على مساهمات المرأة في التعليم العالي ودورها المأمول في مجال علوم المستقبل، من شأنها أن تسلط الضوء على الإنجازات البارزة للمرأة البحرينية في هذا القطاع المهم، ويشجعها على المزيد من التقدم والارتقاء في دراستها وعملها، معربين عن استعدادهم للتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة في مجمل الفعاليات المصاحبة ليوم المرأة البحرينية 2019.

يذكر أن يوم المرأة البحرينية هذا العام جرى تخصيصه للاحتفاء بعطاء المرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل بهدف توثيق الجهود الوطنية التي ساهمت في دعم مشاركة المرأة في هذا المجال والفرص المتاحة لتحفيز واستقطاب المرأة لاستدامة مشاركتها في قطاع التعليم العالي، وإبراز أهمية التعليم الفني والمهني للطالبات لتحضريهن بالمهارات الفنية لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية، واستثمار الدراسات والبحوث الأكاديمية في مجال المرأة، وبيان واقع مشاركة وتنافسية المرأة البحرينية في مجالات التعليم العالي وعلوم المستقبل.


 

11-2-2019.JPG